السبت، 30 أبريل، 2011

مشاركة وجدانية

;,


يوم الأمس في نهار الجمعة الموافق 29\4\2011 م , سيخلد ذكرى عالمية لحدث ملكي انجليزي عريق .
" ويلي و كيت " خير الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام كلها , لتكون : بادرة الأخبار العالمية الجميلة لهذه السنة الجديدة ,
فزواج الأمير ويليام من الأميرة كاثرين لا يعتبر مجرد حدث خاص ببريطانيا وحدها , بل على صعيد العالم أجمع . فكفى
به الحدث الجديد و الخبر المبهج ضمن تلك الأخبار التي أبكت كل الشعوب .

قبل سنين اجتمعت كل الشعوب لمشاهدة مراسم دفن الأميرة الراحلة ديانا , و قبلها بسنين أيضاً أزدحمت الشعوب كذلك لمشاهدة
حفل زواج الأميرة ديانا الأسطوري الذي لم يخلد بجماله حتى زفاف ابنها " ويلي " , أما نهار الأمس فكان من نصيب
الأمير الشاب " ويلي " و الأميرة الشابة " كيت " .

لا يعنينا الأمر بشيء ؛  ولا يعنيهما أيضاً , لكن تبقى المشاركة البشرية موجودة فينا لو أنكرنا ذلك , فلقد اصطف خلف الشاشة
الملاين لمتابعة زفاف ديانا و وفاتها .. وكذلك .. لاعدام صدام ... و تنحي مبارك .. والان زفاف وليام !
ذات الشعوب تبكي و تفرح مع الضدين , وتؤازر و تساند الخصمين أيضاً . لا تكترث لشيء سوى المشاركة
بم تجود بها قدرتها , و ( عيش ) اللحظة بدمعها و كرنفالاتها ,,



 
مشاركات وجدانية كثيرة مختلفة تتمثل في ذات الشعوب.

هناك تعليق واحد:

  1. كلآمكٍ بحدً ذاته مشاعر وجدانيةً
    وهيٍ أكفف انسانيهً تؤازرَ هذهِ وتساندُ تلكَ
    متعةً جميلةً أيتها الجليلةً

    ردحذف