الأحد، 11 مارس، 2012

أنا صديقي الوحيد






فمي مغلقٌ للصيانة
قلبي توقفَ عندَ إشارةِ المرور
عينايَ معلَّقتانِ على الجدارِ
رأسي فارغٌ كبالون
أفكاري في الغرفةِ المجاورةِ
تدخِّنُ الماريغوانا
***
يدايَ مكبَّلتان
والحشراتُ
تخرجُ منْ أذنيَّ
رغماً عنْ أنفي
***
أحاولُ الصراخ
فلا أجدُ صوتي في مكانهِ
أينَ اختفى صوتي!؟
***
الجدران
كثيرة منْ حولي
لكن رأسي صغيرٌ
وقابلٌ للكسرِ
***
الغرفةُ المجاورةُ
خالية
أفكاري
خرجتْ تبحثُ عنْ بناتها
***
ليسَ لديَّ أصدقاء
أنا
صديقي
الوحيد
***
كلَّ ليلةٍ
بعدَ أنْ أنام
أتسللُ بحذرٍ منَ الفراشِ
أُخرجُ رأسي منَ النافذةِ
وبصوتٍ منخفضٍ
أبدأُ بالعواءِ
حتى لا يوقظني عوائي
***
أرى رجلاً قبيحاً
ينظرُ إليَّ بقرفٍ
ثمَّ يمضي قائلاً:
كمْ أنتَ قبيح
***
أريدُ أنْ أكملَ القصيدة
على نارٍ هادئةٍ
لكنَّ الدخان
يتصاعدُ منْ رأسي
وبَصَلتي محروقة
***
للمرَّةِ العاشرةِ
أقرأُ ما كتبَ أعلاهُ
أبتسمُ قليلاً
ثمَّ أغرقُ في الضحكِ

محمد سعيد ,
___________________________

السبت، 10 مارس، 2012

,

خذيني يا غَيمـة وعداً للسمـاء /

منطقة محضورة .


..
- التعامل مع ذاتنا البشريّة الحيّة , تعامل حساس جداً فالأمر
لا يعنينا نحن فقط و انما يعني أمة بأكملها . يعني تلك الأمة
التي ستتفاعل مع تصرفاتي وفق مقياسي لذاتي , تلك الأمة
التي سأمثلها وقد أكون مؤثراً فيها .
حين نضمن رقي ذاتنا الداخليّة , تلك التي لا تُرى ولا نستطيع
تفصيلها بالشرح و التفسير . . حتماً سنحمي ذات الآخرين .


- الحياة كبيرة و كل سكانها من الأحياء التي تعيش على سطحها
لها حريتها التي كفلها الله عز وجل قبل أن يخلق الكون , و لها
مكانتها الخاصة . . و ذاتها الداخليّة التي لا نستطيع الوصول
اليها دون اعتبار الوقار لها قبل أي شيء , لسنا نحن البشر
ارقى الكائانات الحيّة على البسيطة من لهم الأحقية لاقتحام
كينونة الذات العامة , و لسنا بصدد التحديّ بقوانا و امكاناتنا
التي تميز وجودنا و تضخم دوره .


- ما يجعلني أفكر ملياً في هذا البند الرئيس للحياة , هو تصرف البعض
دون اكتراث لهذه المادة من قانون الحياة , و اهمالها كانها هامش
لا نحتاجه دائماً في الشرح . و الغريب أكثر هو الفراغ الكبير و الهلامي
لتلك الأصناف في ذاتها الداخلي العميق , ذاك التفكك و التحلل الذي
يعيقها عن اداء دورها بشكل صحيح ؛ فكيف لها أن تتطاول على حقوق
حريٌ بها أن تحترم خصوصيتها و حريتها التي كفلها الله عز وجل .


ربما يكون حديثي أقرب للفلسفة الغير منسقة / . .
مدركة لهذا الخلل , لكن بما أن الحديث عن شيء داخلي عميق
لا نستطيع تفصيله أو تحديد مكانه لنتحدث عنه جملة و تفصيلا ,
فلابد أن يكون الحديث بهكذا صفة .. صفة أقرب للسطحيّة ,
حتى لا نمس بذات أخرى ليس لنا الحق فيها .


- خلاصة الحديث /
حين تكون الذات هَشة و غير مرتبة و معده للتفاعل في المحيط
بشكل جيد و مناسب لحفظ الاحترام لها قبل كل شيء , الأفضل
الابتعاد عن حرمية أي ذات حيّة أخرى , وعدم العبث بما لايحق لها .
لأن الإستمرار في هكذا تصرف يعكس المستوى المنخفض للمسؤول
عنه و يكون مثيراً سلبياً قوياً يخل بالميزان .



و أمانيّ جميلة :/



الأربعاء، 7 مارس، 2012

عمت صباحاً ,


. .



انه الصباح الجديد الذي اعتدتٌ عليه ,
صباحي الباهت من حرارة الشمس و المختبئ خلف الأمنياتْ الوجلة .
اعتدت لقاء عصفورتي " الشفافة " تلك التي تتلون بأحلامي و
تتزين بكل الحكايات التي ارتبها قبل شروق الشمسْ .
قالت لي عصفورتي : لا زال يحبك و لازلت تهربين من كل طريق
تلتمسين فيه السعادة , انه ذات القلب الذي وهبك نبضه ولم يعنى
بالكماليات التي تقصر المسافة لروحك , فلقد عقلها و توكل مطمئناً
بما يحتضنه قلبه من اخلاص.

الاثنين، 5 مارس، 2012

شيء ما




لتلك الأبواب الموصدة ,
و تلك الأغلال التي تكبل كُل متسع للحياة !
للحكاية الطويلة و ازدحامات الوقت التي باتت
مخيفة جداًاا , الى : لا أعلم
لشيء ما يخز شيء آخر \ رحماك ربيّ

السبت، 3 مارس، 2012

قسمة .


اليك أيها الصديق \ قبل كل شيء .
لتكن معادلة مربحة لقلبينا سوياً ,
نقتسم القبح قبل الجمال , ليتضائل
و من ثم نرى الجمال أكبر حتى إن لم يكن