الخميس، 31 مارس، 2011

Me , him & APRIL


 ,



 أنا و" هو"  و أبريل نتميز و نلتقي سوياً ,
و يكون هذا الشهر متيمزاً بميلادي فيه قبل سنين عدة . .  و شهر حافل بعرض أفلام (  الملك )
video

الاثنين، 28 مارس، 2011

مقايضة

,
 










هل المقابل مطالب به دوماً ؟
أتسائل ملياً هل للنجاح ضريبةٌ كبيرةٌ تفوق  مدخراتنا ؟
و جهدٌ بالغٌ لا يناسب ضعفنا ؟
. . .




ق ق جـ

في الصباح يبحث العصفور  عن أعواد القش , يتعب كثيراً في جمعها
فينتهي به الأمر في مسكنٍ آمن .

الجمعة، 25 مارس، 2011

أشيـاء


هي الطفولة التي تسيطر على كل " خلية "
ننضج بها, فـ نصبح أطفال ناضجين لا نعي دائماً بالحماقات .



مهما حاولت الهروب و الاختباء خلف اللحظات السعيدة
يتوسدني الألم و لا يهرب مني !






 فنمضي مخلفين العمر
مخلفين الوجد النامي
و قصة الأماكن التي تقرؤنا عشق و وردة .



حري بها أن تغتالني و تراهن على الكون أجمع
بــ تملكي !

السبت، 19 مارس، 2011

تجمهر يختلف !


\


مؤخراً بات مظهر " الحشد البشري " سمة الكثير من المناطق , ولا بد
أن نتبع تلك الصرعات الإجتماعية ؛ كوننا مجتمعات متعايشة مع الاخرين .

الأمر المختلف و كثيراً , بأن تجمهرنا و ازدحام طرقاتنا ليست لذات الغرض الذي تضج
به كثيراً من الدول .

ازدحموا و اعتصموا جميعاً ناقمين على ( أولياء أمورهم )
أمــا نحن : فنجتمع و نزعج الهدوء لــ نخبره :

بحب فينا يعيش طويلاً , كان ولا زال في الروح أسيراً
بقلب له يدعو كثيراً ؛ لا يمل و لا يستكين !

نكون جميعاً , لــ روحه درعٍ , يقيه من حزن السنين
من وجع الأنين , وهم قد يكون له ضيفاً " ثقيلاً " !

دوماً و نحن عنوان ولاء , وفاء و عهد بدى لنا مذ شروق
الأصيل , و رحيل الليل الوحيد !


لــ قلبك نهدي : ورود رقيقة , نرويها من نبع الفؤاد
لتعيش حين نحن نعيش !
وحن تقرر زيارة خريف , نكون نحن . . . في ذكر قديم !


\




جميل جداً أن نلتف لنردد :

" الشعب يريد سقوط الفراق "

و أن لاتفارقنا يا حنوناً عظيماً .



,



الثلاثاء، 15 مارس، 2011

مـا وراء الغيبيات ,

\



كثر الضجيج حول ( معرض الكتاب ) , و ازدحمت الأقاويل من هنا و هناك ؛ و كنت أراقب بصمت و أدعو الله في المرة ألف مرة ؛ كوني سافرت لجدة

ولم أقم بزيارته !

حيث إني : ( خفت على نفسي , صفعة طائشة أو انحصار في عراك ) .

في الحقيقة المعرض- المهرجان - وجهة ثقافية للبلاد , تعكس فكر و رؤى و قلم .. الخ .
جميعنا هنا في المملكة , تحت لواء واحد " خادم الحرمين الذي يحكم بشرع الله " , فلا أعلم حقيقة لم يشن البعض حملات و حروب على

بعض ما تنسب لذات اللواء ؟
على سبيل المثال : سكان جدة ليسوا إلا " زنادقة و " افرنجة " ينددون بكل قبيح , بالرغم أن من يقوم بتلك التصرفات المراهقة ليسوا إلا الدخلاء على العروس

 فترة الصيف. فسكانها مجتمع أكبر من الانحصار في أولى الاحتياجات .

عودة للمعرض , المعرض لم يك خطوة دون تخطيط أو دراسة , هو مشروع مؤوسس و مدروس من  كافة الجهات , و ما يعرض فيه قبل كل شيء

 ( يعبر عن كاتبه ) و بعد كل شيء , ليس سوى احرف  تخوض كل التجارب .

بطبعي لا أحب تتبع الصراع أينما كان , بالرغم من عشقي له فيما مضى !
لكن ما أثار شفقتي تلك الجلبة التي لا أساس لها , لو تناولنا الموضوع من باب : الاختلاط .
كل المملكة مختلطة , الشارع , الأسواق و المراكز , المستشفيات , الأعمال حتى المقرئ الذي  يرقي فهو بحضرة نساء !

فهل قارئ كتاب الله سيجيز لنفسه أمر محرم ؟

الاختلاط ليس هو المحرم , بل الخلوة التي تجيز لــ رجل و امرأة فقط ,

 البقاء بعيداً بمأمن عن الرؤية.
هنا التحريم , حيث لا ثالث لهما سوى الشيطان !
سيظل الكثير يثرثر اختلاط , لو كان الأمر كذلك , لأمر الله عز وجل رسوله و نبيه بتغيير المسجدالحرام ليصبح على عكس ماعليه الان’ بل على العكس ..

 احرام المراة ( وجهها و كفيها ) و أجيز لها تباعاً للنهضة البشرية و الازدحام ,
 بتغطية وجهها إذ لم تأمن عدم وجود الرجال - غير المحارم - و
هنا الحديث طبعا في الصلاة و العمرة ( حتى لا يختلط الأمر ) , اما عدى ذلك , فحجابها الساتر لها كلها.

عودة للمعرض , برأي كل شيء موجود و ليس فقط فيه , لا أعلم لم التربص لمثل هذه ملتقيات و  محاولة عكسها بصورة لا تمت لديننا الحنيف بصلة ,

بل تعكسه بصورة شنيعة تهرب الكثير .
الدين جميل و رقيق , يحافظ على الانسان المسلم من كافة النواحي , بدءاً من الخارج للداخل حتى يظمن له الرعاية و العناية التامة التي لا تؤذيه أو تظهره

بما لا يليق بجمال ما يتبعه و يعيش لأجله .

لو أحببنا النصح , فلم لا نتبع هدي خير البشر و أجملهم , حيث تمم مكارم

 الأخلاق و حسنها ؟
لمَ , لا نكون انعكاساً له حتى نشرفه يوم القيامة , بأمة حقاً تتبع سنته ؟
لمَ و لمَ , ستزدحم الصفحة بتساؤلات تسجدي محاكاة النقاء الصادق ,

 باحثة عن مصداقية  " اهداء الجميل " و " الحب لأخينا المسلم ما نحبه
 " ليس تربصاً ! للأسف بات بعض الدخلاء يحاولون تشويه " جهاز الهيئة "
 التي لم توجد الا للرعاية و الأمن بحجة انهم ( ممثلو لها ) .


,


كلنا جميعاً , تحت لواء واحد و نقتسم نسمات ذات الأرض ,
فمعرض الكتاب يعكس ثقافة و تراقص أحرف , و جهاز الهيئة
يحمي تلك الأحرف , ونحن الشعب نجمل كل شيء . . لا نقبحه .

الاثنين، 14 مارس، 2011

يشبهون رائحة المرض ,



\







لا أعرفهم كثيراً , و أتعجب بحديثهم عني الكثير !

كيف لهم أن يخبروا النسمات بقبيح قولٍ ,

فتتلقح الأزهـار لــ جني فاسدٍ .

الاثنين، 7 مارس، 2011

على قارعة الطريق .

    

||  كانت الايام ليلكية
وينزل اليمام ع العلية .. أقعد  ع البوابة أنا و صحابي
و الشجر ع بابي عم بتفي  !

و مرق الهوا , ندهني الهوا ,
اخذني
خطفني
سحرني
سرقني . .  وطيرني الهوا , 





   
\



حين نأذن لأنفسنا بعيش شعور معين فأننا نستعد له استعداداً تاماً
بأن نتقبله على أي صورة , و نعتذر له لو أخطأ بحقنا
و نتعايش معه براحة و طمأنينة .
عندما تتأهب الروح لذاك الشعور , فهي تُشعِر العقل بأنها تريد
فيبدأ بإرسال إشارات عصبية تستقبلها الحواس الأخرى , فنتيقن
بأننا بصدد استشعار ما أحببنا .
تروقني هذه المعادلة البشرية في النفس الإنسانية ,
فهي كفيلة بتوفير مناخ عاطفي ملائم , في ظل استمطار و تصحر
و جفاف أيضاً .

,



لازلتُ  أمني النفس ساعة لقاء الأحبة
بأن ساعة رحيلهم . . ستخاد وشماً في قلبي
لن ينسى أو يمحى .
 كفى بهمسة تبث في أعماقي الحياة من جديد,
كفى به ترياقاً يعيد لي لروحي نبضها , و يغنيها عهداً وفياً ,
يامن سترحل مبكراً جداً قبل أن التقيك
هل ستهديني ذكريات الأمس ؟
أم ستجعلني في لهفة لــ لعبة كم وددتها !
ستختبئ مفاجأت عدة , و سأنتقي الكثير . . 
و ستهديني الأكثر , و ربما تأرجحنا الأقدار فلا تهتدي لي سوى " الصغيرة جداً "
لكن.. (  كَــفــى به لقاؤك ) . .  ترياقاً يشفيني من سقم طويل !