الاثنين، 25 أبريل، 2011

زهـايمر

...
ق ق جـ



يعبر هنا شيخاً كل صباح, يروي أقاصيص بطولاته و يصوب طيش
الصبية  في ذات الطريق و أنا وحدي منصتاً له . لا يدرك بأن لا
وجود لآخرين سواي أمام المرآة .



,

هناك تعليق واحد: