الجمعة، 17 يونيو، 2011

مـــازن ,

" البارحة في طريق عودتي لجدة من الرياض ؛ كان يرافقنا حدث فلكي لم يزر الأرض مذ مايقرب أربعون عاماً .
تناولت جهاز هاتفي , حيث وددت كتابة حرف أو أكثر بما يناسب هذا الحدث. لم أستطع سوى كتابة جملة واحدة
( لا شيء يشبه الشمس )
مساء اليوم كنت أتعقب جهازي  , فوجدت الملاحظة كما هي عليه .. لاشيء يشبه الشمس .فقمت بقرائتها بصوت مرتفع
قاطعني ابن اختي الذي لم يتجاوز الخامسة , قائلاً : " خالة أريج , أكتبي عن الي صار للقمر أمس ؛ كيف راح و اختفى ورجع .. وسويه كذا كلام حلو "
ماشاء الله تبارك الله عليك يا مازن , استشعرت مني مالذي كنت أنوي كتابته , وهأنت تشاركني بنات أفكاري بعمر صغير ... ناااابغة أنت .
لا يتوقع أيَّ كان كم كانت فرحتي كبيرة , وكم شعرت بببرودة تتسلل من قفصي الصدري لتصل لظهري و تستمر لقدمي
فحسه الأدبي و الفني , جعل مني مستبشرة له بمستقبل يضمخ بالجمال,
,

حبيبي . .  ساتخلى عن هوايتي ربما , لأن كل شيء ضدي في هذا الكون , وللعلم هذه اضافة أخيرة , حيث اكتشفت ان كل ما أريده يرحل مبكراً , لكن يا ميزو .. ستكون أنت .. شيء أجمل ان شاء الله و أكمل بكثييييير, سأقرأ لك و عنك كل الحكايات الجميلة , سأكون بك أسعد .. وسأرسم سعادتي الميتة صورة من حب بك .

هناك تعليقان (2):

  1. ماشاء الله خبر سعيد
    ننتظره وننتظر كتابتك عن القمر !

    يسعدك أختي

    ردحذف
  2. ياقلبوووووو ياميزووووو معقوووول يفكر كذا وهو لسى بها العمر
    الله يحفظه يارب

    ردحذف