الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

أين الأوطــان منك يا غريب؟

. . .


كل عام و قرن  وطني حبيبي ,
انه يوم مميز .


تمنيت أن أحتفل فيه و أشارك فرحة التراب و رائحة السماء , لكن . .  !
اكتشتفتُ بأني غريبة عن الحياة وليس الوطن
لا حياة أعيشها أو لها أنتمي ؟


كل شيء يعبر مني كالسبيل ,
و كل المارة يرحلون و أبقى أرتقب مارين آخرين .


وددتُ لو أني أستطيع التعبير عن مابداخلي ,
بمقاسمة وطني سعادة هذا اليوم . لكن الحقيقة اتضحت
بأني حتى روحي لن أقتسم معها الأمنيات أو التنفس على الأقل .


غربة تحتويني فأهاجر من الأوطان مني ,
رحماك ربي ....






حاولت الاسراع بكتابة شيء ما .. في هذا اليوم المختلف


اللهم ادم أمننا يارب .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق