الأحد، 26 ديسمبر، 2010

بعد الفراق - لازالت ترثوه . ( قصة قصيرة )

\


كانت بقربي تقتسم معي حكايا الليل و سر الأماني الهاربة من خطاطيف الظلام ,
 كأنا تماماً تبهرج الحياة؛
 قهرنا الخوف عنوة دون أن نخبر الظلام بان الخفاش راحل ؟!
تقرحت الأوجاع خشية أن نعدمها بقوة إصرارنا القويم ؛ و وددتُ أن تصبح

 أحلامنا أسيرة حتى لا تتبعثر مع مخاوف الطريق .
فرح ممتلئ بضياء الوجود, كما الفضاء بالبعد !
اعتدتُ لقاؤها و أحلامها الهاجعة على كف الزمان . بصمود آمننا و آمالنا
لقد روت معي ملحمة السعادة الملونة بلون السماء و المعطرة برائحة أوراق البرتقال و شذا السوسن .
بقرب اوراقي حرف مضيء ينير عتمتي , و يبرهن بأن الحب قائم لا محالة . .

 ويغني أغنية الخلود !
كنا كالحب و
السلام , والطفل و النقاء!
وكنت أيضا مقطوعة لا تتم الا بنغمها , و قصيدة لا تقفى الا بعروضها

 المنظومة وفاء, كماها تماماًعنواناً للسبيل و منبعاً للشعور النقي كـ لحن
أهزوجة تترنم بها بجرأة مع أزهار الصباح و تهدي " ميسم " لفراش حائر .
ولم نعد كذلك . . فلقد سرقتني الأقدار منها ؛ وبقيت هــي تغني الذكريات تبحث
 عني بين الاوجه علها تقرؤني ...شبهاً من أربعين !
علها تجدني . . حرفاً مقروءاً مذ سنين !
علها تسمعني . .لحناً مسكيناً . . لا يستكين !
علها و علها ... تقتسم معي حكاية كما كنا و تمسك بي لنصل الطريق الذي رسمنا ,
لكن الوقت أقوى إلا من أن أبقى في قلبها ذكرى حب فتسانر ليلها تبكيه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق