الثلاثاء، 10 مارس، 2015

صباح جديد

,

من جديد أعود لسابق عهدي
أصادقكم من خلال أحرفي
و أحدثكم عن كل مابيّ من أحرفي كذلك ..
وكأن الوسيلة الأصدق هي الأحرف فيما بيننا !

غيابي المتكرر و حالة اللاوعي التي ترافقني منذ وقت
و كل ما غيرني على الصعيد " الالكتروني " !

لا أملك الأعذرا لأقدمها , ولا أي وسيلة للتبرير
كل ما بيدي هو .. اهدائكم حبي وقلبي المخلص .




,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق